الرئيسيةمواضيع شبابيةدع الله يحبك …

دع الله يحبك

 

01    الله يحبنا

إن كلّ الكتاب المقدّس هو نشيد حبّ الله للإنسان، إنّه رواية وقصّة محبّة الله للإنسان، جماعة وأفراد، قولا وعملا. إليكم بعض المقتطفات المقتبسة من العهد القديم ومن العهد الجديد:-

 

من العهد القديم:-

هوشع 11/1-4:      لمّا كان اسرائيل صبيا أحببته ومن مصر دعوتُ ابني… إنّي درّجتُ أفرائيم وحملتهم على ذراعي… بروابط الحبّ اجتذبتهم وكنت لهم كمن يرفع الرضيع الى وجنتيه وانحنيتُ عليه وأطعمتُه.

أشعيا 62/2-5:      كسرور العريس بالعروس يُسَرُّ بك إلهك

هوشع 2/1-25:      آتي بها الى البرّية وأخاطب قلبها (2/16) في ذلك اليوم تدعيني “زوجي” ولا تدعينني بعد اليوم “بعلي” (2/18).. وأخطُبُكِ

لي للأبد (2/21).

أشعيا 49/16:        هاءنذا على كفّي نقشتك.

أشعيا 43/4:          صرتَ كريما في عينيَّ ومجيدا فإني أجببتك”

حزقيال 16:           إقرأ

 

من العهد الجديد:-

1 يو 4/7        المحبّة من الله

1 يو 4/10      وما تقوم عليه المحبّة هو أنّه لسنا نحن أحببنا الله بل هو أحبنا فأرسل ابنه كفّارة لخطايانا.

1 يو 4/16      الله محبة – أحبنا قبل أن نحبّه 4/19

1 يو 3/16      وإنّما عرفنا المحبّة بأن ذاك قد بذل نفسه في سبيلنا

1 يو 3/1        أنظروا أي محبّة خصّنا بها الأب لنُدْعَى أبناء الله وإنّنا نحن كذلك.

يو 3/16         فإنّ الله أحبّ العالم حتى إنّه جاد بابنه الوحيد لكي لا يهلك كلّ من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية.

روم 5/8         أمّا الله فقد دلّ على محبّته لنا بأنّ المسيح قد مات من أجلنا إذ كنّا خاطئين

روم 8/32       إنّ الذي ل/ يضِنَّ بابنه نفسه، بل أسلمه إلى الموت من أجلنا جميعا، فكيف لا يهب لنا معه كلَّ شيء؟

الله يحب العالم:   يو3/16 إن الله أحبّ العالم حتى إذ جاد بابنه الوحيد المسيح

يحب الكنيسة    أف 5/25 هكذا أحبّ المسيح الكنيسة إذ بذل نفسه لأجلها

المسيح يحبّني    غل 2/20 أحبّني وجاد بنفسه من أجلي

حب الله فينا:     يو 17/26 لتكون فيهم المحبّة التي أحببتني إياها وأكون أنا فيهم

روم 5/5 محبّة الله أُفيضت في قلوبنا بالروح القدس الذي وُهِبَ لنا.

 

02             لندع الله يحبنا!

لندع يسوع يحبّنا كما هو يريد وليس كما نحن نريد!

          أ)  مثل مرتا ومريم     ـــــــ   (راجع لو 10/38-42)

موقف مريم من يسوع: جالسة عند قدمي الربّ (موقف التلميذ!)

تستمع إلى كلامه

يسوع في مركز اهتمامها – تدعه يحبّها كما هو يريد

 

موقف مرتا من يسوع: مشغولة بأمور كثيرة

تضيق وتوبّخ الربّ: ” أما تبالي أنّ أختي…

وكأنها تأمره: فمُرْها أن تساعدني

لا تدع يسوع يحبّها، تضع حاجزا بينه وبينها.

تقييم يسوع من الموقِفَيْن: مرتا مرتا: إنذار وتوبيخ أخوي

همّ وارتباك

أمور كثيرة تشتيت وعدم التركيز

مريم:       اختارت النصيب الأفضل

 

ب)   مثل بطرس عند غسل الأرجل   ــــ        (راجع يو 13/1-17)

يسوع: أخذ يغسل أقدام التلاميذ

أعمال الغسل: عمل العبد / خلع ثيابه

عمل رمزي = جوهر حياة المسيح ( خدمة، محبّة)

أقوال: يصبح عمل السيّد =  خدمة! (يو 15/12 ليس حبّ أعظم)

عمل مثالي = اصنعوا هذا مثلي!

اصنعوا هذا لذكرى!

بطرس:  * في أوّل الأمر يرفض ويقاوم (لا يدع يسوع يحبّه كما هو يريد)

يحكم بحسب المقاييس البشرية

لا يفهم ولا يدرك فعل المسيح

يتعرّض أن يفقد نصيبه مع يسوع

* ثم يقبل =  يتقبل مقاييس يسوع ويصبح هو عبدا

ويهوذا؟ * يسوع يغسل قدميه أيضا

ولكن ليس     للاِطّهار    مفعول تلقائي

إنما يتطلّب الموافقة الداخلية والاهتداء

  • يهوذا لا يدع يسوع يحبّه كما هو يريد ويرفضه نهائيا!

 

الرياضة الروحية على ضوء مثل المسيح

 

01    الرياضة الروحية ” قبل الرسالة”:

(راجع صوم يسوع في البرّية وتجارب الشيطان: متى 4/1-11، مر 1/12-13، لو4/1-13) نجد في هذه الرواية كل العوامل للرياضة الروحية)

 

أ) الأشخاص الممثلون                    تفسير وتعليق

الروح القدس (متى 4/1، مر 1/12) هو العامل الأوّل والرئيسي لذلك

تُسمّى الرياضة “روحية” (روحانية)

يسوع “ابن الإنسان” (بجسده وبروحه)    يصوم جسديا

يصلّي = يتّصل بالله أبيه

الشيطان (إبليس) “المجرّب”              يحاول أن يمنع يسوع في الطريق           التي رسمها له الآب السماوي.

الملائكة (متى 4/11، مر 1/12)

العالم كلّه: الوحوش (مر/12)

البرية

الراوي! لوقا!                             في الرياضة الروحية: الواعظ

 

ب)                                 المكان والزمان

المكان: البرّية                        = أسماء الرياضة: اختلاء، مسيرة،

دورة في جوّ خاص ومكان خاص

الزمان: 40 يوما                     فترة معيّنة الرقم أربعين: معنى رمزي،

حقبة زمانية مدّة نقضيها مع الله.

 

ج)     المحتويات والمواضيع

تتلخص كلها في التجارب الثلاث:-

*  موضوع وتجربة المادّة: تحويل الحجارة الى أرغفة = الاكتفاء بالماديات

= عبادة الدنيا أو العالم.

*  موضوع وتجربة الروح: ” ألقِ بنفسك”

تحويل مجد الله الى وجود الإنسان: الاكتفاء بالعقل أو بالعقلانيات،

عبادة  الذات والأنا

* موضوع وتجربة المادة والروح: ” اسجد لي”

= (السلطة)        تحويل السجود لله الى السجود لإنسان ولسيّد هذا العالم،

= عبادة إبليس أي سلطان هذا العالم.

متى 16/23:      إنسحب ورائي يا شيطان فأنت لي حجر عثرة لأنّ

أفكارك ليست أفكار الله بل أفكار البشر.

 

ملاحظة:   تنبيه يوحنا الرسول (1 يو 2/15-16)  ” كل ما في العالم من شهوة الجسد ومن شهوة العين وكبرياء الغنى”

 

د)  الصراع والانتصار

أسلحة النصر عند يسوع ( جسدية ، روحية ).

*  السلاح الجسدي : الصوم

*  السلاح الروحي: الاتكال على كلمة الله في تفسيرها الحقيقي

لا يستخدم قِوى روحية لغايات دنيوية

(يسوع)    لا يطلب الى الله أن ينقذه بطريقة سحرية عن طريق المعجزة

لا يسجد للشيطان ليسود العالم سيادة سياسية

 

تعليق وتطبيق

أسلحة النصر عند المسيحي وخاصة عند المرء المكرّس

في مجال الماديات والأشياء الجسدية             نذر العفة

في مجال العقلانيات والممتلكات                  نذر الفقر

في مجال السلطة                                 نذر الطاعة

 

راجع بولس الى أهل رومة (12/1-2) قرّبوا اشخاصكم = هذه هي عبادتكم الروحية ولا تتشبهوا بهذه الدنيا بل تحوّلوا بتجدد عقولكم…

 

هـ)     الصراع يستمر

” لمّا أنهى ابليس جميع ما عنده من تجربة انصرف عنه الى أن يحين الوقت (الى وقت مناسب) (لو 4/13).

متى؟ = قبل الآلام (لو 22/3و53) وأثناء الآلام (لو 23/35-39)

 

02    الرياضة الروحية “أثناء الرسالة”

راجع متى 14/13 ، مر 6/10/33)

 

       مع الرسل (بعد التدريب التحضيري…)

(مر 6/30) اجتمع الرسل عند يسوع وأخبروه بجميع (ما عملوا وعلموا)

تعالوا انتم إلى مكان قفر تعتزلون فيه واستريحوا قليلا

 

03    الرياضة الروحية في آخر الرسالة: قبل أسبوع الآلام

يو 11/54: فكفّ يسوع عن الجولان بين اليهود علانية

وذهب من هناك الى الناحية المتاخمة للبرّية الى مدينة يقال لها أفرام فأقام فيها مع تلاميذه

 

المعلم ههنا وهو يدعوك

(يو 11/28)

 

المغزى: ما هو موقفنا في الرياضة الروحية؟

 

آيات     01    يسوع يختلي

يو 10/4    يعود يسوع ويقيم حيث بدأ رسالته فتعمّد على يد يوحنا (عبر الاردنّ) يبقى في

يو 11/7    مكانه يومين ثم يعود الى اليهودية: ” فقد سمع عن وفاة صديقه العازر”

يو 11/54   وبعد إحياء لعازر ” كفّ عن الجولان… فذهب من هناك (بيت عنيا) الى مدينة يقال لها أفرام فأقام فيها مع تلاميذه”

 

02 في هذا الإطار يلتقي بالناس لكي يقوّي إيمانهم ويُظهر لهم الآب

11/11      يتّجه يسوع إلى حيث قبر لعازر… “إني ذاهب لأوقظه”

11/20      يلتقي أوّلا بمرتا أخت لعازر (ثم بمريم): هي خرجت لاستقباله، يَرِد بينهما حديث إيمان:-

11/21        تعبر مرتا عن ايمانها بيسوع وبالقيامة الأخيرة.

11/25        يصرّح يسوع أنّه هو القيامة والحياة بالذات

11/26          ” من آمن بي وإن مات فسيحا” يشترك في حياته

تعترف مرتا بإيمانها بالمسيح ابن الله

( يكمن هنا الهدف الأساسي لأي لقاء مع يسوع!)

ثم يلتقي يسوع بمريم

11/28      ” المعلّم يدعوكِ” : كانت هي جالسة في البيت،

/29      فقامت على عجل وذهبت اليه.

تُبرز هنا مظاهر المسيح الإنسانية

/33      –  جاش صدره –  اضطرب تنفّسه

/35      –  دمعت عينا يسوع

/36      التعليق مزدوج: هناك من يقدر: انظروا أي محبّة.

11/37      وهناك من من ينتقده: لماذا لم يُقِمْه؟

 

   03 معجزة إحياء العازر: إطارها ووصفها ومعناها

38/38  –  وصف القبر والمقبور

–  مصدر المعجزة: إتحاد يسوع بالآب والاستجابة الدائمة

” رفع يسوع عينيه إلى السماء”

مضمون صلاته، شكر وثقة

–  معنى وهدف المعجزة: إنّها آية

  • ترين مجد الله (قال يسوع لمرتا)
  • ” لكي يؤمنوا أنك أنت أرسلتني” (صلاة يسوع الى الآب)

 

04 النتيجة: أيضا مزدوجة:

 

  • آمن به كثير من اليهود
  • مجلس الكهنة والفريسيين: عزموا منذ ذلك اليوم على قتله0

 

اللقاء الأول مع يسوع

(التلاميذ الأولون: يو 1/35-51)

 

قصّة دعوتنا نحن

الهدف الشخصي:<

                       تقييم (موقفنا) وضعنا اليوم  (انا؟  من أين؟ إلى أين؟)

 

الآيات    1)    الحداثيات الزمانية والمحلّية:

يو 1/35    الزمان : في الغد

المكان : هناك (في بيت عنيا عبر الأردن)

كان هذا كلّه من باب الصدفة أم دلّ على علامات التفضيل)؟

 

2)  دينامية اللقاء: أقوال وأعمال خاصّة بأشخاص المشهد

 

  • تتراوح الأقوال بين السؤال والجواب
  • تتراوح الأعمال بين البحث والوجود

 

أما دور الممثلين فهو كالتالي:-

يسوع: له الدور المركزي

إنه نقطة الارتكاز والاجتذاب: التفت فرآهما: له المبادرة

يو 1/36    *  يجذب الفطرة: (يوحنا) ” حدّق الى يسوع”

/37    *  يدفع الى السير معا: التلميذان تبعا يسوع

/38    *  يجذب القلوب: ماذا تريدان؟

/38    *  يثير الاستفهام: أين تقيم؟

/39    *  يطلب الخبرة والمشاركة الشخصية: هلمّا فانظرا

/39    *  يملأ القلوب ويرضيها: أقاما عنده ذلك اليوم

/39    * يطبع الذكرى الحلوة: كانت الساعة نحو الرابعة بعد الظهر

 

يوحنا المعمدان: له دور السابق (مساعد) وممهّد الطريق: إنّه الشاهد

29/36      * أشار إلى يسوع ” هو ذا حمل الله”

32          *  شهد له

3/30       * وجّه إليه

 

إثنان من تلاميذ يوحنا (أندراوس والآخر)

لماذا هما الاثنان بالضبط؟ ولماذا اثنان فقط؟

* سلسلة وتشابك اللقاءات تحدث جماعة تلاميذ

/41     يخبر أندراوس أخاه سمعان

/45     يخبر فيلبس صديقه نتنائيل

 

الأقوال

– دور النداء: إثر شهادة يوحنا، سمع التلميذان

37و40     فتبعا يسوع

– حوار بين يسوع والتلميذين: ماذا (وليس “من”) تريدان؟

أين تقيم؟ = أصل غريب!

أحيانًا يستغني يسوع عن الحوار لأنّه يقرأ في القلوب:

42 و43    يدعو سمعان: أنت… يدعو فيلبس

47و50     يعلَم يسوع الماضي والحاضر والمستقبل

51          يعد المجد معه

ردات الفعل عند التلاميذ: إلقاء ألقاب خاصة على يسوع

– إنّه:

38و49            رابي

41                المشيح

45                الذي كتب عنه

49                ابن الله

49                ملك إسرائيل

“من أين لهم هذه المعرفة؟ هل تحققت فيهم منذ اللقاء الأول؟

51                لماذا يسوع يصف ذاته كابن الإنسان؟

 

الأعمال:

– عند التلاميذ:

يتبعون يسوع

يقيمون عنده

يشركون أخرين = رسالة

41          يتحمّسون: وجدنا!

46          يتردّدون ويرتبكون: أمن الناصرة يمكن…

يستسلمون ليسوع لأنّه قبض عليهم (راجع فل 3/12)

 

– عند يسوع:

38          التفت فرآهما: قوة نظرة المسيح وتأثيرها

39          هلمّا فانظرا : يطلب الخبرة والمشاركة

42          حدّق إلى بطرس

43                أمر فيلبس   اتبعني!

 

اللقاء مع يسوع في وسط البحر

(متى 14/22/34)

 

المغزى: كيف تعبر الى الشاطىء المقابل ونواجه التقلبات؟

 

الآيات   01    وصف المشهد في معطياه الأولية: ” يسوع بعيد”

22           + الجموع، يصرفهم يسوع، بعد تكثير الخبز والسمك

+ التلاميذ: يجبرهم يسوع أن يتقدموه الى الشاطىء المقابل (يبعدهم عنه قليلا إثر تحمسهم البشري)

+ يسوع:  *  يصلّي في العزلة

*  يودّ مقابلة الآب

*  يختار له جوّا مناسبا

23           + إطار الخارجي: مساء وجبل لدى يسوع

24                             ليل وبحر أمواج وريح شديدة لدى التلاميذ

 

02    النقطة المركزية : “يسوع يتقرب”

25           ” جاء اليهم ماشيا على البحر”

26           + التحوّل من الخوف والاضطراب

27 و28              إلى الثقة حتى التحدّي (مُرْني أن آتي اليك على المياه)

26           + هناك أيضا ترددات وارتباكات وشكوك (يسوع خيال) يمكنها أن توصلنا الى خطر الغرق

+ فمن أين الخلاص والنجاة؟

 

 

   03    الوضع الأخير: يسوع “قريب”: هو معنا ولنا

27           + يبادر بالقول ويشجّع

يؤكّدنا بأن حضوره حضور الله بذاته “أنا هو‍‍‍”

+ ‍‍‍‍‍‍‍يشركنا في خوارق حياته

على شرط أن تثق به ثقة كاملة

30           + يتركنا في وضع خطر إذ نفقد ثقتنا به

+ يقبل النداء وطلب النجاة

31           + يمدّ يد المساعدة ثانية

” لوقته”

+ عند حضوره معنا ولنا، تسكت العواصف وتهدأ النفس: نجد الراحة والسكينة فقط عنده

 

04    معرفتنا ليسوع: قوة لإنطلاق جديد

33           سجدوا له وقالوا: أنت ابن الله حقّا

34           وعبروا حتى بلغوا البرّ…

(قارن هذا النصّ بمعجزة تسكين العاصفة: مر 4/35-41)

 

لقاءات بطرس مع يسوع

 

المغزى: اندماج تدريجي في يسوع إثر الاتباع والتلمذة له

 

   01     اللقاء الأوّل: حادثة أثّرت في شامل حياته

متى 4/18   + حياة بطرس السابقة: حياة عامل (صياد) عادية

+ التلاقي بيسوع قلّب حياته رأسا على عقب:

 

متى 4/19   نداء جديد وسلك حياة جديدة: اتبعني!

إن الاتباع يتضمن:    التوقير

الطاعة

مختلف الخدمات

التلمذة

الشهادة

الامتثال العملي

السير معا والتعايش

“وظيفة جديدة” (رسالة خاصة): صياد بشر!

يو 1/42                      ( رسالة شخصية): ستدعى ” كيف أي صخرا

متى 4/20   + التجاوب والقبول: ترك الشباك

في ذلك الحين

فتبعه

 

02    جرب بطرس إختبارات سعيدة قوية مع يسوع

–  إنه الصديق الأمين الأنيس

مر 1/29    * يذهب يسوع إلى بيته

مر 1/30    * يشفي حماته

لو 5/2      * يركب يسوع سفينته

متى 14/30 * يُنقذه يسوع من الغرق

 

– هو أيضا الشاهد المفضّل

مر 5/37    * شهد إحياء ابنة يائيسروس

متى 17/1   * شهد تجلّي يسوع

متى 27/36 * مع يسوع في بستان الزيتون

– إنه متحمّس في تعلّقه وأمانته ليسوع

يو 6/68    ” يا ربّ الى من نذهب وكلام الحياة الأبدية عندك؟”

متى16/16  – يشهد بلاهوت المسيح: “أنت المسيح ابن الله الحي”

متى 16/17 بإلهام من الروح: “طوبى لك… كشف لك هذا أبي…”

 

   03    لكنه متزعزع ومتكبّر وهذا سبب إنكاره يسوع

متى 16/22 *  يعاتب يسوع (!) لمّا يُنبىء بموته

متى 16/23    فيعاتبه يسوع:” إنسحب ورائي يا شيطان فأنت حجر عثرة لأنّ أفكارك ليست أفكار الله بل أفكار البشر”

يو 13/6    * يأبى أن يغسل يسوع له قدميه

متى 26/33 * يعد يسوع بأنه لا يُنكره

متى 26/69-75  * ينكر يسوع 3 مرات

 

   04    رغم ذلك يثق بيسوع ثقة ويسلم له حياته

لو 22/31-32    + يصلّي يسوع من أجله وينبهه

سمعان سمعان

هوذا الشيطان قد طلبكم ليغربلكم…

ولكني دعوت لك ألا تفقد إيمانك

وأنت ثبت إخوتك متى رجعت

 

لو22/61-62     + يبكي بكاء مرّا من جرّاء خطيئته وقد التفت إليه يسوع

بعد نكرانه

(التفت يسوع ونظر إلى بطرس فتذكّر بطرس…)

 

   05    أخيرا يثبته يسوع في دعوته الأولى ويفوّض إليه رعاية الكنيسة

يو 21/15-19    * يسأل يسوع 3 مرات: ” أتحبّني  – أكثر من هؤلاء؟

– حبّا شديدا؟

* يجيب بطرس 3 مرات: أنت تعلَم اني أحبّك حبّا شديدا

( يعترف بطرس بحبّه من غير أن يدّعي التفوّق على غيره ويستند الى معرفة المسيح ما في القلوب)

 

لقاء المرأة المنزوفة مع يسوع

(مر 5/25-34)

 

الآيات     01 المشهد في إطاره الخارجي

21و24     + المكان، يسوع على شاطىء البحر// يتحرّك على طلب يائيروس

21و31     + الجمهور: يزدحم عليه في الطريق

يلمسه بدون قصد

+ مقارنة بين حالة يائيروس وحالة المرأة

42           بنت يائيروس: ابنة اثتي عشر، سنة، مشرفة على الموت

35                             ماتت

41                            عجيبة على يد يسوع: طليتا قوم!

25           الامرأة المنزوفة: تعاني منذ اثنتي عشرة سنة

26                               أنفقت كلّ ما عندها

استمرّت في المرض وأصبحت أسوأ ممّا كانت

ـــــ   لم يفيدها الأطباء

39                             عجيبة على يد يسوع: برئت من علّتها

 

   02    التحوّل: يتمّ عند اللقاء مع المسيح

+ الخطوات الأولى:

27           * سمعت بأخبار يسوع ( إشتدّت رغبتها في معرفته)

28           * تقصد المجيء إلى يسوع (ودافعها الإيمان به)

* تنفّذ قصدها بلمس رداء يسوع (إن اللمس دليل إيمانها)

29 + ثم النتيجة: الشفاء الجسمي (أحسّت…)

29          بصورة فورية

30          الشعور عند يسوع: خرجت منه قوة

 

   03    من الخبرة الشخصية الخفيّة إلى الاعلان العامّ

–  يريد يسوع أن يُعلن ويكشف الأمر:

*  يلتفت إلى الجمع 00ويسأل

32           *  “أجال طرفه”

33           – ردود الفعل عند المرأة:

* أولا تخاف – ترتجف… (تستحي وتخجل)

* ثم تعترف بالحقيقة كلّها

 

34      04 الختام: نتيجة اللقاء مع المسيح: علاقة جديدة: يا ابنتي!

–  إعلان قوة الإيمان = خلّصك! – أبرأك

–  الشفاء الجسمي والروحي (شفاء كامل ودائم)

–  الاستمرار في طريق الحياة، اذهبي بسلام

 

لقاء مريم أم يسوع مع ابنها

(يو 2/1-12) في قانا الجليل

 

المغزى: (معجزة الخمر في عرس قانا الجليل): مسيرة إيمان مريم

 

الآيات  01    المشهد في معطياته الأساسية

1            +  مكان       :  قانا الجليل

+  زمان        :  ” في اليوم الثالث”

+ مناسبة       :  عرس، احتفال زوجي وأهلي وشعبي

+ الحاضرون  : العروسان مع أهلهما والأقارب والأصدقاء

2                               (العذراء) مريم: أمّ يسوع”

يسوع (هو ” البطل”) = هو العريس الجديد

تلاميذه

 

   02    نقطة التحوّل: الحاجة البشرية وسدّها الإلهي

( موقف مريم)

3            +   مريم تلاحظ  نقصان الخمر: ما وراء هذه الملاحظة؟

لماذا تهتمّ؟ كيف تهتمّ؟

لماذا تتّجه الى يسوع؟ ماذا تتوقّع منه؟

+  ردة الفعل ليسوع:

4                                               ما لي ولك؟  (عدّة تفسيرات)

أيّتها المرأة  (لا يتضمن قلّة إجلال)

لم تأتِ ساعتي بعد: ما يقصد بها يسوع؟

+   لم تتنازل مريم بل تثق بابنها وتقول ملحّة:

5            مهما قال لكم فافعلوه = تناغم كامل بين (إرادة مريم – إرادة يسوع)

 

   03    تكشف المعجزة عن هوية يسوع الحقيقية: (يكمن هنا هدف وغرض المعجزة)

–  كيف يتصرّف يسوع؟

7-8                   يأمر يطلب المشاركة في الخدمة

يرفع الإحراج

يمنح بسخاء يتفوّق المحدودية (املأوا)

9            –  يكشف عن سرّه: من أين هو؟

من أين يأتي بالخمرة الجيدة (العهد الجديد)

12             = أظهر يسوع مجده

11             = هذه أولى آيات يسوع

 

   04    النتيجة: الإيمان الناشيء

12           آمن به تلاميذه وكانوا أسرة واحدة معه (جماعة روحية)

 

نصوص وضعها الأب بيير جورجو جانَتْسا السالسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *