الرئيسيةتقارير“والليل كالنهار يُشرق نورًا”

اختتمت الأمانة العامّة للشبيبة المسيحية في فلسطين مخيمها الصيفي الأول للفئة العاملة في بيت ساحور تحت عنوان “والليل كالنهار يُشرق نورًا” بمشاركة حوالي 55 شخص من مختلف رعايا فلسطين. إمتدّت فترة المخيم من مساء يوم الخميس 14/6 لغاية ظهر الأحد 17/6 تخللها برنامج مُنظم ترفيهي روحي وثقافي. خلال فترة المخيم قامت الشبيبة بالمشاركة في القداديس اليومية والتي ترأسها الأب بشار فواضله المرشد الروحي للشبيبة، وقاموا بحضور محاضرات قدمها السيد طوني هاشم من لبنان عبر الانترنت بالاضافة الى لقاءات قدمها الاب عيسى ثلجية راعي الكنيسة الأرثوذكسية في بيت لحم والقسيس منذر اسحق من الكنيسة اللوثرية.
تخلل المخيم عرض لفيلم ومسرحيات من تحضير الشبيبة بالاضافة الى العديد من العاب كسر الحواجز والالعاب المائية. تلاه مشاركة في لقمة محبة وألعاب تعارف وكسر حواجز، كما تضمن البرنامج مشاهدة لعبة كأس العالم وامسية اخوية تمتعت بها الشبيبة.
استمتعت الشبيبة العاملة ايضاً بالعمل في عدة مشاغل متنوعة منها فن الجرافيتي، الرقص التسبيحي والاشغال اليدوية ومشاغل اخرى.
قدّم الأب سهيل فاخوري كاهن رعية الروم الكاثوليك في بيت ساحور شهادة حياة مؤثرة حول دعوته الكهنوتية، تلاه زيارة ميدانيّة إلى فندق الجدار Walled Off Hotel المعروف باسم “فندق بانكسي” في بيت لحم. ووصل المخيم الى قمته حين التفّت الشبيبة حول سر القربان الأقدس ضمن ساعة سجود وإعترافات ومصالحة مع الله. واختتمت الشبيبة مخيمها الاول في مدينة يافا الساحلية حيث شاركت في القداس الإلهي مع رعيّة القديس أنطونيوس ومن بعدها وقت ترفيهي حُر في المدينة.
تشكر الأمانة العامّة كل من ساهم أول مخيماتها الصيفيّة بخاصة الآباء الذين أحيوا ساعة السجود : الأب ريمون حداد، الأب إياد طوال، الأب عيسى حجازين، الأب سامر مدانات وطلبة وشمامسة المعهد الإكليريكي في بيت جالا.